Echo presse

La première édition de la Start-up challenge, organisée du 26 au 28 du mois en cours par le Centre national de recherche en biotechnologie (CRBT) de Constantine, était l’occasion pour différents experts d’éclairer la communauté universitaire sur la réalité de la recherche et du développement (R&D) en Algérie. C’est ainsi qu’il a été fait état du nombre insignifiant d’initiatives en entrepreneuriat et de l’absence déconcertante de laboratoires d’entreprise.

C’est du moins ce qui ressort de l’intervention du représentant du ministère de l’Enseignement supérieur et de la Recherche scientifique (MESRS). Dans son allocution, le Pr Mokhtar Sellami a relevé un retard considérable en la matière que son département s’attelle à rattraper par le biais de nouvelles orientations.

D’emblée, il annoncera l’introduction du doctorat de l’entreprise à partir de la rentrée universitaire prochaine 2018. «A partir de septembre 2018, les étudiants en doctorat pourront élaborer leur thèse au niveau des laboratoires d’entreprise», a-t-il soutenu. Le directeur du développement technologique et de l’innovation au MESRS a ainsi confirmé la stratégie de la tutelle qu’elle a codifiée grâce à l’arrêté interministériel du 10 juillet 2016, venu appuyer l’université dans son volet de recherche scientifique.

 

Un arrêté qui fixe la liste des activités de recherche-développement en entreprise, répertoriées en dix-huit domaines formant désormais la nomenclature de la recherche. Une réglementation perçue avec optimisme par les responsables d’universités et de centres de recherche : «Cet arrêté, qui est venu inciter les entreprises et universités à la recherche utile, à l’engagement mutuel dans une vision de développement, est aussi un test pour mesurer les capacités des entreprises dans la compétitivité et l’innovation.» L’orateur rappellera en substance les avantages fiscaux octroyés aux entreprises qui en seront partenaires.

Des mesures incitatives pour booster la recherche au sein de l’entreprise, un créneau qui, selon la même source, ne captive les compétences universitaires qu’à hauteur de  2 %. Renverser la vapeur n’est pas une lubie, mais une exigence de l’évolution des technologies et des avancées en matière de recherche. Une réalité que le Pr Sami Djoulah, de Wiratech Europe, a corroborée à travers son intervention : «La valeur ajoutée à la recherche scientifique est la technologie, il faut automatiser, le chercheur réfléchit, mais c’est la machine concrétise.»
 

DIX-HUIT PROJETS EN COMPÉTITION

Cette jonction entre l’université et l’entreprise ira en s’affirmant dans les années à venir, selon le représentant du MESRS. Preuve en est que la tutelle ambitionne de créer 12 incubateurs à travers plusieurs wilayas, et le coup d’envoi a été donné à partir de Constantine par le truchement de la première édition de la Start-up challenge.

«Cette compétition a pour principal objectif la promotion de la culture de la bio-entrepreneuriat relative aux deux thématiques suivantes, le biotraitement et la valorisation des déchets, et le développement d’un dispositif pour le diagnostic médical», selon le directeur du CRBT, Amar Azioun. Et d’ajouter : «Les porteurs d’idées innovantes retenues auront l’occasion d’avoir un contrat direct avec des acteurs du monde de l’entrepreneuriat. Ils bénéficieront d’un accompagnement de leur idée jusqu’à concrétisation.»Cette start-up challenge a vu la présentation de 50 projets, dont 18 seulement ont été retenus.

Des idées innovantes, qui ont été présentées et débattues devant un panel d’experts venus pour certains de France, ainsi que des formateurs de l’Ansej.

Parmi les postulants, un trio d’étudiants en Master 1 diagnostic médical à l’Ecole nationale supérieure de biotechnologie. Haroun Bensaadi, Islam Hazil et Yasser Raghdi ont proposé dans cette compétition une plateforme standard pour détecter le cancer. «Nous proposons un modèle de biocapteur miniaturisé dans le but de détecter les biomarqueurs de nature protéique. Chaque type de cancer a ses propres marqueurs. La nouveauté dans notre projet est d’augmenter la sensibilité, soit une meilleure détection», nous dira Haroun, qui précisera que la vulgarisation du processus est en réalité beaucoup plus complexe.

Les lauréats bénéficieront d’un suivi d’une année à deux, a laissé entendre le représentant du ministère, lequel insistera sur la synergie université-entreprise, qui aurait toutes les chances d’aboutir en raison des projections déjà tracées. Face à une culture de l’entrepreneuriat qui trouve des difficultés à atteindre sa vitesse de croisière, Mokhtar Sellami relèvera l’échec du dispositif d’emploi Ansej. L’agence, qui a dans son actif la création de 369 000 entreprises, n’en recense que 2800 destinées aux diplômés universitaires qui n’exercent pas dans leur domaine de prédilection. 

 

Comment remédier à la situation ? Par la mise sur pied de milliers d’entreprises innovantes d’ici à cinq ans : «L’objectif de la stratégie élaborée du ministère de l’Enseignement supérieur et de la Recherche scientifique est d’atteindre le nombre de 10 000 start-up à l’horizon 2023.»

Naïma Djekhar

Source : elwatan.com

طوّر المركز الوطني للبحث في البيوتكنولوجيا بقسنطينة، نوعا جديدا من نبات العدس، تجري حاليا تجربته مع متعامل اقتصادي، في حين عرض أمس طلبة مشاريعهم البحثية في مجالات التشخيص الطبي واسترجاع النفايات.
وأفاد أمس، مدير المركز الوطني للبحث في البيوتكنولوجيا بالمدينة الجديدة علي منجلي، الدكتور عمار عزيون، في تصريح للنصر، على هامش الطبعة الأولى للأيام الخاصة باختيار أحسن فكرة علمية في ميدان البيوتكنولوحيا، بأن المركز قام بمشروع بحث خلال السنوات الخمس الماضية بالتعاون مع مؤسسة “أكسيوم” المختصة في مجال الفلاحة، حيث تمكن الطرفان من تطوير نوعية جديدة من نبات العدس، هي قيد التجربة في الوقت الحالي في حقل على مستوى منطقة البعراوية بحسب محدثنا. وأضاف نفس المصدر بأن المركز أنهى العمل على مشاريع بحثية أخرى، لم تجد بعدُ شريكا اقتصاديا من أجل تجسيدها على أرض الواقع، على غرار مبيد الحشرات البيولوجي الذي يأتي بديلا للمبيد المصنوع من مواد كيميائية تُشكل خطرا على صحة الإنسان. وقال المدير إن العاملين في المركز يُجرون أبحاثا أخرى في المجال الفلاحي، حول القمح والبطاطا، حيث أكد بأن الجهات القائمة عليه تسعى بالدرجة الأولى إلى إطلاق مشاريع علمية في المجالات الحيوية للبلاد، على رأسها الصحة والبيئة والفلاحة، فالمركز، بحسبه، لا يجري أبحاثا أساسية وإنما يحاول الاستجابة لمتطلبات القطاع الصناعي من خلال التعاون مع المتعاملين الاقتصاديين. ووافقت المديرية المركزية للبحث العلمي مؤخرا، بحسب محدثنا، على عشرة مشاريع جديدة، من بينها بحث يهدف إلى تطوير تقنيات التشخيص المبكر لسرطان الرئة وآخر خاص بمرض السكري من النوع الأول، بالإضافة إلى مشروع لاستخراج عناصر من محطات تطهير مياه الصرف الصحي واستعمالها كمُخصبات. وشدد نفس المصدر على أن إيجاد شركاء اقتصاديين لإنجاز مشاريع بحثية بالتعاون معهم، لم يكن سهلا في السابق بسبب غياب نصوص قانونية تنظم العلمية وتشجعهم على المضي قدما فيها، على عكس ما يُسجل اليوم. وعرض طلبة جامعيون من مختلف السنوات وباحثون أفكار مشاريع لتطوير تقنيات جديدة ذات بعد اقتصادي، في مجالي التشخيص الطبي ومعالجة النفايات، حيث أكد مديرُ المركز بأن مصالحه استقبلت خمسين مشاركة تم قبول 15 منها، لتُقدم في اليوم الأول والثاني ويتم تقييمها، فضلا عن مرافقة أصحابها من طرف فاعلين من القطاعين العلمي والاقتصادي، وإطارات من الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، في حين سيعرض المشاركون كل فكرة على حدة أمام لجنة تحكيم في اليوم الثالث، من أجل اختيار أربعة منها ليُرافق أصحابها على مستوى المركز الوطني للبيوتكنولوجيا. وتعتبر هذه التظاهرة الطبعة الأولى على المستوى الوطني، حيث تهدف إلى تعزيز ثقافة المقاولاتية في الجامعة. وعرضت مجموعة من الطلبة مشروعها البحثي لتطوير تقنية لتشخيص الأمراض الجلدية بالاعتماد على صور فوتوغرافية تلتقط للبشرة، في حين قدمت طالبات مشروعا لمعالجة النفايات البلاستيكية وغيرها من المشاريع. وألقى الأستاذ سامي جولاح مسير مؤسسة “ويراتيك أوروبا” محاضرة حول التقنيات الجديدة في تخزين المعلومات على الشبكة العنكبوتية، فضلا عن بعض التقنيات الحديثة المستخدمة في الطب بفضل ما توصل إليه البحث العلمي، حيث شدد على الحاضرين بأن مهمة الباحث ليست إدارية و “إنما هي التفكير”.

سامي.ح

Source : www.annasronline.com

كشف أمس باحثان جزائريان وهما البروفيسور بلحاج الطاهر والبروفيسور صادق نور الدين، إختراعهما الجديد والذي تحصلا من أجله رفقة الباحث الصيني «يونغ غواييونق»، على براءة الاإختراع حصريا كونه يعد الأول من نوعه عالميا، ويعد عرض الإختراع أمس، العرض الثاني عالميا للجهاز الجديد المضاد للسرطان الداخلي بتقنية تكنولجيا النانو، وقد كان العرض الأول في الصين شهر جانفي المنصرم

Source

 

مديرالتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي يصرح

نشر بتاريخ: الإثنين، 26 آذار/مارس 2018 22:49

فتح إمكانية إنجاز أطروحة الدكتوراه داخل الشركات في سبتمبر

صرح، أمس الاثنين، مدير التطوير التكنولوجي والابتكار بوزارة التعليم العالي بأن طلبة الدكتوراه سيكون باستطاعتهم إنجاز أطروحات الدكتوراه داخل مخابر الشركات الاقتصادية بداية من شهر سبتمبر المقبل، فيما اعتبر بأن عدد الباحثين الجامعيين المستفيدين من قروض “أنساج” ضعيف جدا.
وقال الأستاذ مختار سلامي في تصريح للنصر على هامش مسابقة اختيار أحسن مشروع علمي المنظمة بالمركز الوطني للبيوتكنولوجيا بقسنطينة، إن القانون الخاص بإمكانية إنجاز أطروحات الدكتوراه داخل المؤسسات الاقتصادية موجود لكنه لم يُفعل بعد، حيث يرتقب الانطلاق في العمل به بداية من الدخول الجامعي المقبل، مضيفا بأنه سيكون على الطالب العمل على أطروحته داخل مركز بحث أو مخبر تابع لمؤسسة اقتصادية، بشرط أن يسعى ببحثه إلى تطوير المؤسسة المُستقبلة له. ونبّه محدثنا بأن عدد الباحثين العاملين في المؤسسات الاقتصادية في الجزائر لا يتجاوز 2 بالمائة، في حين يعمل الباقون في الجامعة أو مراكز البحث، معتبرا بأن العدد المذكور قليل جدا، مقارنة بالبلدان المتقدمة التي يتواجد أكثر من سبعين بالمائة من باحثيها في الشركات.
وأوضح نفس المصدر بأنه يجبُ على المؤسسات الاقتصادية أن تقوم باستحداث مراكز بحث مصغرة تابعة لها وتقوم بمشاريع مشتركة مع الجامعات، مشيرا إلى أن عددا قليلا من المؤسسات العمومية من تملكها فقط، على غرار مؤسسة “صيدال” و“سوناطراك” و“سونلغاز”، لكنها تظل غير كافية، في حين أكد لنا بأن القانون يضع تسهيلات في الجانب المذكور، حيث تُقتطع الأموال التي تستثمرها مؤسسة في البحث العلمي من الضرائب التي تدفعها. وقال المسؤول إن الكثير من حملة شهادة الدكتوراه يعانون من البطالة وعدم التوظيف، واصفا الأمر بـ“المؤسف جدا”، في حين اعتبر بأن المبادرات الرامية إلى تعزيز ثقافة المقاولاتية لدى الشباب الجامعي والباحثين تندرج في إطار القضاء على هذه المظاهر.
ونبّه محدثنا إلى أن نسبة الشباب الجامعيين والباحثين المستفيدين من مشاريع على يد وكالة دعم تشغيل الشباب لا يتجاوز الواحد بالمائة، أي ما يعادل، بحسبه، حوالي 2800 من أصل أكثر من 360 ألف مشروع، مضيفا بأن أغلبية المستفيدين منهم جسدوا أفكارا في مجالات غير نابعة من البحث العلمي والتطوير التكنولوجي، على غرار الخدمات. وأضاف المسؤول بأن المحيط الاقتصادي لا يسهل للفئة المذكورة من الشباب إنشاء مشاريع، حيث يرى أن الحل يكمن في إنشاء مشاتل للمؤسسات على مستوى الجامعات من أجل ضمان المرافقة لهم من طرف وكالة “أنساج”، بالإضافة إلى الدعم الذي توفره وزارة التعليم العالي، لتجنب الوقوع في العراقيل بعد مغادرة الفضاء الأكاديمي.
وتتطلع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وشركاؤها من خلال المسابقات الخاصة بالأفكار المبتكرة في مجالات البحث إلى الوصول إلى إنشاء عشرة آلاف شركة مبتكرة في ميادين البحث العلمي خلال خمس سنوات القادمة، بحسب ما أكده الأستاذ سلامي، موضحا بأن الأفكار المقبولة في المسابقات، على غرار المنظمة بقسنطينة، ستحظى بمرافقة لمدة سنة إلى سنتين.
سامي .ح


Contact

Correspondances adressées à la Direction :

Collaborations, visites et/ ou stages :

Commentaires ou suggestions concernant le site Web : Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

  • Tel: +213 (31) 77.50.37/39
  • Fax: +213 (31) 77.50.44
  • Adresse: Centre de Recherche en Biotechnologie Ali Mendjli Nouvelle Ville
    UV 03 BP E73 Constantine